سعيد الحاج

طبيب وكاتب فلسطيني

باحث سياسي مختص في الشأن التركي

سليمان صويلو: هل بات خارج دائرة اهتمام أردوغان؟

0

سليمان صويلو: هل بات خارج دائرة اهتمام أردوغان؟

عربي 21

12 حزيران/يونيو 2023

 

كثيرة هي النتائج والاستخلاصات المتعلقة بالانتخابات التركية الأخيرة، وفي مقدمتها نسبة التغيير الكبيرة في التشكيلة الوزارية، حيث غير أردوغان نائبه وخمسة عشر من أصل سبعة عشر وزيراً، مستثنياً فقط وزيرَيْ الصحة والسياحة والثقافة اللذين لم يترشحا للانتخابات التشريعية بالأساس.

وفي مقدمة الأسماء التي لفتت الأنظار بين من انتقلوا من الوزارة للنيابة وزير الداخلية سليمان صويلو. فالرجل الذي قَدِمَ للعدالة والتنمية من خارجه، بل كان خصماً شرساً له خلال رئاسته للحزب الديمقراطي، أصبح بسرعة قيادياً بارزاً فيه، مترقياً في المناصب الحزبية وصولاً لنائب رئيس الحزب المسؤول عن التنظيم. وبعد انتخابه لعضوية البرلمان ثم تعيينه وزيراً للعمل والضمان الاجتماعي في حكومتين، اختير عام 2016 وزيراً للداخلية وبقي فيها حتى الانتخابات الأخيرة، إضافة لمنصبه القيادي في الحزب.

كان صويلو وما زال شخصية قيادية قوية وذات ثقل كبير في حزب العدالة والتنمية، مستمداً ذلك من إنجازاته في وزارة الداخلية، وشخصيته القوية، واعتماد أردوغان عليه وتقديمه له، ولكن كذلك من دعم رئيس حزب الحركة القومية – حليف العدالة والتنمية – دولت بهجلي وعموم التيار القومي له.

ولذلك فقد كان اسمه يرد عادة في التقديرات التي كانت تبحث في مسألة خلافة أردوغان كإحدى الشخصيات القوية المحتملة في هذا الإطار، لا سيما وأنه إضافة لكل ما سبق يمثل تياراً أقرب للقومية في حزب العدالة والتنمية، كما أن منافسه الأبرز في الحزب في فترة ما صهر الرئيس ووزير الخزينة والمالية الأسبق براءة ألبيراق بات خارج إطار المنافسة بعد استقالته أو إقالته من الحكومة في 2020.

كل ما سبق أوراق قوة لا يستهان بها، بالنسبة لسياسي لم يكن من  مؤسسي حزب العدالة والتنمية بل كان معارضاً لأردوغان لسنوات طويلة، كانت لتعني مستقبلاً واعداً له بعد أردوغان وفرصة كبيرة، رغم أن صويلو نفسه كان قال في إحدى البرامج الحوارية إنه “لا ينوي ممارسة السياسة بعد أردوغان”.

لكن بعض الأحداث قد تعكس المسارات. فقد اتخذ الوزير قراراً بحظر التجول خلال جائحة كورونا وأعلنه قبل وقت قليل من بدء تنفيذه، ما أدى لازدحام شديد واحتكاك بين الناس بينما كان يفترض بالحظر أن يفعل عكس ذلك تماماً. قدم صويلو استقالته، في خطوة بدت من دون التنسيق مع أردوغان أو إخباره مسبقاً. رفض الأخير الاستقالة وأعاد صويلو لمنصبه، قناعة بجدارته وتجنباً لأي بلبلة خلال الجائحة وتجاوباً مع رغبة رئيس حزب الحركة القومية دولت بهجلي.

عنى ذلك الحادث ومآلاته، عن عمد أو بدون قصد، أن صويلو اكتسب أو أظهر أنه اكتسب عنصر قوة في المشهد الحزبي والحكومي مستقلاً عن دعم أردوغان أو غطائه، عكس ما هو سائد منذ تأسيس الحزب مع الجميع. وما كان لأردوغان أن ينسى حدثاً من هذا النوع أو أن يتعايش مع دلالاته وتبعاته المحتملة، بانتظار الوقت المناسب الذي يمكن أن يخرج صويلو من الوزارة دون ضجة أو جدل أو خلاف مع بهجلي.

ويبدو أن الانتخابات الأخيرة كانت الفرصة الأنسب لذلك. فقد أعلن أردوغان عن ترشيح كل وزراء حكومته للبرلمان، ما يعني ضمناً أنهم لن يكونوا وزراء في الحكومة التالية، وهو ما كان. لم يكن صويلو سعيداً بالقرار بطبيعة الحال، لدرجة تخلفه عن المشاركة في إحدى الفعاليات مع أردوغان لدواع صحية. لكن القرار الذي شمل كل الوزراء ونائب الرئيس، باستثناء وزيرين كانا أتيا من القطاع الخاص كما أسلفنا، لم يترك للرجل فرصة كبيرة للمناورة والاعتراض فضلاً عن الرفض، كما لم يترك دلالات أو تبعات سياسية أبعد من ذلك لا سيما مع الحركة القومية.

لا يمكن الزعم بأن سؤال من يخلفه كان يشغل أردوغان قبل الآن أو أنه عمل عليه، لكن العهدة الرئاسية الحالية هي الأخيرة دستورياً له، وبالتالي يمكن أن يكون الأمر حاضراً لديه. من هذا المنطلق ثمة زاوية تقييم إضافية للتشكيلة الوزارية الجديدة، التي أخرَجت من المشهد وزراء أقوياء من بينهم صويلو ووزيرَيْ الدفاع خلوصي أكار والخارجية مولود جاويش أوغلو، حيث إن أكار أيضاً من الشخصيات التي كان اسمها يرد في قائمة الخلفاء المحتملين لأردوغان – ولو نظرياً – رغم خلفيته العسكرية، بسبب دوره في الانقلاب الفاشل ودعم أردوغان له وأدائه في وزارة الدفاع لاحقاً وثقة القوميين به وعدم ممانعة بعض أحزاب المعارضة، فضلاً عن رأي المؤسسة العسكرية وبعض الأطراف الخارجية بطبيعة الحال.

مضافاً لذلك، فقد وقع اختيار أردوغان على أقوى الشخصيات الإٍسلامية – المحافظة في الحزب، نعمان كورتولموش، ليكون رئيساً للبرلمان، وبالتالي بعيداً عن دوائر الحزب في السنوات الخمس المقبلة. ومع ابتعاد صهر الرئيس ألبيراق منذ استقالته في 2020، يمكن القول إن رئيس جهاز الاستخبارات السابق حاقان فيدان، الذي أسند له أردوغان حقيبة الخارجية، قد دخل حلبة السياسة بمباركة من الأخير ولعله الشخصية الأقوى فيها، في ظل غياب الأسماء الأخرى المذكورة.

لا يمكن بطبيعة الحال الجزم بما يخطط له الرئيس التركي بخصوص خلافته، بل ما إذا كان يفكر بالأمر ويخطط له منذ الآن أصلاً. ولا يمكن لمجرد اختيار من هذا النوع أن يحسم مسألة في غاية التعقيد مثل هذه منذ الآن، إذ أن خمسة سنوات مدة لا يمكن التكهن بما يمكن أن تحمله من متغيرات بخصوص الحزب الحاكم والحكومة والرئيس والمعارضة ومجمل المشهد السياسي. لكن توزيع الحقائب الوزارية، وخروج فيدان من عالم الظل للسياسة، وثقة أردوغان الكبيرة به، في ظل غياب/تغييب الآخرين تعطي إشارات لا يمكن تجاهلها في هذا الإطار.

بالعودة لصويلو، فخروجه من وزارة الداخلية أمر ذو دلالة في نهاية المطاف، لا سيما بخصوص مسألة خلافة أردوغان لاحقاً، لكن من المبكر القول إن حظوظه السياسية قد قوضت بالكامل. ذلك أنه عدا عن الطموح المعروف للرجل وقدراته التي لا يستهان بها، فما زال ثمة فرص تلوح له ولن يفرط بالتمسك بها.

فهناك محطة إعادة هيكلة حزب العدالة والتنمية المنتظرة قريباً، وقد يسعى أردوغان لتقوية موقف صويلو داخله تهدئةً لمخاوفه وتجنباً لأي توتر مع بهجلي، وهذا أمر يبقي فرصه قائمة في نهاية المطاف. وهناك الانتخابات المحلية المقبلة، حيث باتت بعض الأطراف تطرح اسمه كمرشح محتمل لإحدى البلديات الكبيرة كأنقرة وإسطنبول اللتين خسرهما الحزب في الانتخابات الأخيرة عام 2019، وإن كان ترشيحه غير مرجح برأينا.

لكن أخيراً، ولعله الأهم، ثمة مسار غير واضح المعالم يتعلق بمصير التيار القومي في البلاد وخصوصاً حزب الحركة القومية، لا سيما مع تقدم بهجلي في السن بشكل لافت وخلوّ الحركة القومية من شخصيات قوية قادرة على خلافته بنفس القوة وكذلك – وهذا الأهم – باستمرار التحالف مع أردوغان. هنا، يمكن أن يكون لصويلو دور وفرصة، رغم أن ذلك مسار محفوف بالمخاطر كذلك بعد أن أعاد أردوغان للمشهد السياسي المرشحَ الرئاسي القومي سنان أوغان، الذي كان أخرج من حزب الحركة القومية ثم الحزب الجيد قبل سنوات لكنه بات وكأنه احد قيادات تحالف الجمهور الحاكم في مشهد ما بعد الانتخابات.

وفي الخلاصة، أضعفت التشكيلة الوزارية الجديدة فرص سليمان صويلو فيما يتعلق بمسألة خلافة أردوغان، بعد أن جردته من أقوى أوراقه التي كانت بيده، وقدّمت آخرين ليكونوا في واجهة المشهد ويعززوا عناصر قوتهم في السنوات المقبلة. لكن شخصية الرجل وإمكاناته وكذلك علاقاته تقول إنه لن يستسلم للمشهد الحالي وسيحاول البقاء فيه من أي مجال، تمهيداً لمحاولة لعب دور رئيسي في مستقبل البلاد.

شارك الموضوع :

اترك رداً